مقالات مختارة

كلمة الدكتور فؤاد ابو ناضر   11/11/2013

منذ أربعةِ أعوامٍ التقينا مجموعةً مسيحيةً صغيرةً حول فكرة، واليوم نلتقي جماعاتٍ مسيحيةً حول واقع، برعايةِ فخامةِ رئيسِ الجمهوريةِ اللبنانية العماد ميشال سليمان، ومباركةِ أصحابِ الغبطةِ والرئاسةِ في كنائسِ المشرقِ كلِّها.

يجمعنا اليوم واقع الخطر المصيري الذي يهدد مسيحيي المشرق. لذا، و لأولِ مرةٍ في تاريخنا، تتكاتف كنائس المشرق وعلمانيوها للعملِ معًا من أجل رفعِ هذا الخطرِ المصيري عن حياةِ مسيحيي المشرق، و ترسيخهم في أرضه، أرض الآباء و الأجداد.

فلم يعُدْ جائزًا الاكتفاءُ بالاستنكارِ أمام ما يحصلُ من مآسٍ في منطقتنا، تصيبُنا على نحوٍ خاص بأبشعِ أصنافِ الإضطهادِ والتهجير.

كما لم يعُدْ جائزًا عدمُ تفعيلِ العلاقاتِ أكثرَ فأكثرَ في ما بيننا، وبيننا وبين شركائنا المسلمين في أوطاننا. فالمأساةُ المشرقيةُ عامة شاملة، والحلولُ لها ينبغي أن تكونَ فعلاً مشتركًا وعامًا وشاملاً.

أيّها الحفل الكريم،

لقد رأينا نجمَه في المشرق. وسوف يبقى نجمُه ساطعًا في المشرق. وسطوعُه بتظهيرِ الهويةِ المسيحيةِ المشرقيةِ المُوحَّدة.

إننا نطمحُ إلى إقامةِ مساحةِ تلاقٍ وحوارٍ وتفاعلٍ بين مسيحيي المشرقِ على اختلافِ طوائفِهم وميولهم.

مساحةٌ تنقلُنا من العملِ الإفرادي الى العملِ الجماعي، إلى تضافرِ جهودِ كلِّ كنائسِنا وعملِها الجاد لإقامةِ مؤسسةٍ تُحوِّل الأفكارَ مشاريعَ قابلةً للتنفيذ، ومحورُها المساهمةُ في صناعةِ سلامِ الحريةِ والكرامةِ الإنسانيةِ في هذه المنطقة.

أهلاً وسهلاً بكم على أرضِ لبنان، نفتتحُ معًا مؤتمرَنا العام الأول. ورجاؤنا أن تتكلَّلَ أعمالُه بالنجاح، ليكونَ انطلاقةً لمؤتمراتٍ تاليةٍ وحصادٍ كثير.

أيّها الحفل الكريم ،

ليس أسمى من الصلاة، نرفعُها مع كبارِ أحبارنا إلى ربِّ الأكوان، ليُبارِكَ أعمالَنا ويعضُدَنا في مساعينا من أجل خيرِ الجماعاتِ المسيحيةِ التي نُمثِّل.

________________________________________________________

نستمع معا الى كلمة الأمين العام للقاء مسيحيي المشرق سيادة المطران سمير مظلوم الجزيل الاحترام.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé