مقالات مختارة

ندوة في معراب أسهبت في الكلام عن دور المسيحيين…جعجع: "حزب الله" يستعمل فلسطين حسب الظروف   12/09/2012

رعى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع حلقة حوار بعنوان "دور لبنان في نهضة العالم العربي الجديد" في المقر العام للحزب في معراب أول من امس، في حضور نواب وشخصيات.
وقال جعجع في كلمة: "إن التحولات التي نشهدها في المنطقة اكبر بكثير من الأحداث السياسية، فنحن نعيش تحولات جذرية سيكون لها تأثير كبير على مستقبل المنطقة لذا لا يمكننا بأي ذريعة أن نبقى متفرجين على ما يحصل، وإلا نصبح ونبقى خارج التاريخ".
ورأى ان "الأنظمة الديكتاتورية، ولاسيما منها النظام السوري، حتى وهي تحتضر، تسعى الى جعل الناس يحتضرون معها، اذ هم يستمرون في تلقينهم مفاهيم بعيدة كل البعد عن الواقع وبث السموم الى درجة أنه بعد سقوطها ستبقى آثار شياطينها في اذهان الناس، ومن هذه المفاهيم التي يحاولون تسويقها هي معادلة "إسلامي- إرهابي"، "إسلامي -أصولي" و"إسلامي- سلفي".  
ورد جعجع على رئيسي كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد الذي "يستخدم فريقه قضية فلسطين علاقة في كل شاردة وواردة"، مشيرا الى "أنها ليست قضية حقيقية بالنسبة اليهم الا في اوقات محددة وتبعا للظروف، فعلى سبيل المثال اذا وقع اشتباك كبير بين اسرائيل وايران سوف يستعملون شعار "قضية فلسطين" في الطليعة".
وكان رئيس جهاز التواصل والاعلام في "القوات" ملحم الرياشي أدار اللقاء واستهل بكلمة للمحامي ندي غصن الذي شرح فيها أهمية "دور لبنان في نهضة العالم العربي الجديد". أما الامين العام لقوى 14 آذار فارس سعيد فتناول في مداخلته "دور مسيحيي لبنان والمشرق في نهضة العالم العربي الجديد".
وتمحورت مداخلة الأستاذ في علم الاجتماع السياسي أكرم سكرية حول "الإخوان المسلمون والنموذج اللبناني".
في محور ثالث بعنوان "أهمية الديموقراطية في حماية التنوع ودور الأقليات"، ألقى ممثل "القوات" في قوى 14 آذار إدي أبي اللمع كلمة المستشرق والباحث في العالم العربي أندريا فينشنسو غالدي بعنوان " كيف ستؤثر التحولات الديموقراطية على "حماية" المسيحيين في الشرق الأوسط؟"، وخلص الى "ان المسؤولية في صمت المسيحيين وسط ما يسمى الربيع العربي تقع في درجة كبيرة على المؤسسات الدينية وميلها العميق الى الأنظمة التسلطية".
بدوره، تناول عميد كلية ادارة الاعمال في جامعة الحكمة روك -انطوان مهنا "دور الاقتصاد اللبناني في النهضة العربية". من جهته، حاضر مدير الأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون MTV غياث يزبك عن "دور لبنان في نهضة الإعلام في العالم العربي الجديد"، فأشار الى انه "انطلاقاً من الواقع المستجد وجد الاعلام اللبناني نفسه أمام ثلاثة تحديات رئيسية : تحصين المكتسبات التي منحه إياها الدستور اللبناني، تطوير نفسه لإيجاد المضادات الحيوية المحاربة لفيروسات التخلف والظلامية التي سيطرت على دول المحيط، وإستنباط المفردات الملائمة والأفكار الخلاقة لبثها في العالم العربي تسهيلا لتصدير ألِفباء الديموقراطية إليه".
وتخللت حلقة الحوار شهادة مصورة عبر "السكايب" للأب باولو دالوليو اليسوعي، فقال: "انا ملتزم مع بعض الأصدقاء صوماً من أجل الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا، وأيضاً نصلي من أجل زيارة البابا بينيديكتوس السادس عشر للبنان"، معتبراً ان "البابا يزور بيروت بصوت واضح ينادي بحقوق الانسان الذي يجب ان يحترم كشخص بشري له حقوقه ووجوب احترام حق الشعوب في الحصول على الديموقراطية الناضجة، فنحن في الشرق لسنا بشراً درجة ثانية، بل نحن ينبوع حضارة المتوسط".
وتوجه الى المسيحيين في سوريا بالقول "لم نخلق لكي نعيش خداماً لنظام استبدادي قاتل للناس والحريات، نحن مسيحيون لأجل الوطن كلاً ولأجل جميع الناس الذين يعيشون فيه، والشعوب الناضجة تتغلب على المؤامرات بالتلاحم بين المواطنين ونحن نشكل وطناً مع جيراننا المسلمين".
بدوره، دعا النائب عماد الحوت الى "قيام دولة مدنية تعددية، تعاقدية قائمة على المواطنة والمؤسسات والقانون". ثم  كلمة للمدبرة العامة للراهبات الانطونيات الأخت باسمة الخوري، ومداخلة للدكتور انطوان حداد عن أهمية الديموقراطية في العالم العربي وضرورة تطبيقها.

عن النهار


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé