مقالات مختارة

المسيحيين المشرقيين في سوريا بقلم الاب سبيريدون طنوس   21/09/2012

هناك  من  يطرح  اسئلة  جدلية    عن  دور  و موقف  المسيحيين  في  هذا  البلد  الذي انتج  حضارة  انسانية عظيمة  و قد تحول  الى دمار  و دماء   
للأسف  لم  يتم  طرح  هكذا  قضية  بشكل جدي  من خلال وسائل  الاعلام  العربية بشكل  يؤدي  الى  فهم  قضية  المسيحيين  في الشرق الاوسط  عموما  و سوريا على وجه  الخصوص
في  الحقيقة  لا يمكن  الرد  على هكذا  اسئلة  بشكل   اعتباطي , فالموضوع  ليس مجرد  امر عابر  و لا  قضية  جماعة  تعيش  على   هامش   المجتمع, ان  القضية  اعمق بكثير  مما يتصور  البعض.
و من   هذا  المنطلق  سوف نحاول  باختصار  ان  نعتمد  في  الشرح  على   دراسات و ابحاث  موثقة.
في  البداية  لا بد  لنا  من التطرق الى بعض  التعاريف  التي  تقودنا  الى تفسير   حالة  المسيحيين  السوريين.
فلا يمكن  فهم  حقيقة  الموقف  المسيحي  السوري  الا  من  خلال التطرق  الى  الاسس  التي  تشكل  بناء  الانسان  المسيحي  في  المشرق.
سوف احاول  التعريف من خلال رد  على اسئلة جدلية تطرح هذه الايام
فردا  على  الجدل  الذي اثير عن المسيحيين في سوريا ,  لا بد من  الاشارة الى
ان  المسيحيين  في  الشرق  الاوسط   لهم  خصوصية ,  فهم  ينتمون  الى  مسيحية  مشرقية  ابائية,  تشكل  جوهرهم 
أي هم  اتباع  تيار  الأيمان    الابائي  و اعني  اباء  الكنيسة  الاولى    وصولا الى  اباء  المجامع  المسكونية  السبعة و من  بعدهم  اباء الكنيسة  الذين  التزموا  ذات النهج  الإيماني.
وهذا بالضبط  ينطبق على الكنيسة  المشرقية عموما  بما فيها  الارثوذكسية   و السريانية  و الاشورية.
و بهذا  الاساس اصطبغ    مسيحيو   المشرق " أي  سوريا  التاريخية "  بحيث  اصبح يشكل  كل  كيانهم  و شخصيتهم 
فالمعروف  عن  النهج  الابائي  بأنه نهج  ثوري  بامتياز,   قام  على  اساس  الحفاظ على الاستقامة  في  الايمان الذي  يقود  حتما  الى  الاستقامة في  كل  تفاصيل  بما في ذلك اخلاقيات  التعامل ضمن  المجتمع.
هو   نهج  قام  على  أقوال  السيد المسيح و تطبيقها بشكل فعلي, لا من خلال  التنظير, لان المسيح خلص العالم من خلال تجسده و الامه على الصليب , و قد اكد ذلك يعقوب الرسول عندما قال ((  الايمان بلا اعمال  عقيم)) , فان النهج  الابائي يقوم على تطبيق  اقوال السيد  المسيح  و منها  تحذيره  للقادة الظالمين:
" الويل لكم ايها  القادة  العميان.... " 
أي  هو نهج  اصلاحي ثوري بطبيعته. يسعى إلى احترام الذات الانسانية لا بل إلى تطويرها النهوض بها إلى مراتب انسانية ارقى. 
وهذا ما شكل طبيعة  التفكير المسيحي  المشرقي  و بلور مفهومة للاحداث عبر مرور الزمن. 

اما  عن التساؤلات  التي جادلت حقيقة  علاقة  المسيحي  بالحركات  الشعبية
نشير الا  ان  المسيحي  المشرقي   متميز   عن  غيره   بانه    ثوري   بطبيعته ,   ثوري   بكل   الابعاد  و  المقاييس
الا  ان  الثورة  لدى  المسيحي  المشرقي   لا ترتبط  بالعمل  المسلح  , بعكس  ما يذكر عن  الحملات الصليبية  الغربية على سبيل المثال.
ان  ثورة  المسيحي المشرقي  هي  ثورة  روحية  فكرية  تقود  الى  حرية  الانسان  و كرامته  و تعايشه  مع  مجتمعه  بما  يضمن  له  الحفاظ  على  عقيدته.
و الجدل  القائم   حاليا   حول  المسيحيين  في  سوريا   دورهم   و مواقفهم   لا يمكن  ان يفهم  الا  من  خلال  هذا  الاطار
أي  الاتجاه  الايماني  الذي  يسلكونه ,   و هذا أيضا  ليس  غريبا  عن  الاسلام   فان  الاخوة  الاسلام   تستند   تصرفاتهم   و  ترتبط بشكل  مطلق  بالايمان  فأهل  السنة  يتبعون  و ما جاء  في القران  الكريم  و من  ثم    الاحاديث  الشريفة  و الفقه  الاسلامي
و هذا تماما  هو  وضع  المسيحيين  المشرقيين  في  سوريا   , و في مقدمتهم   الارثوذكس,  و السريان  الذين  يشكلون  الغالبية العظمى بين مسيحيي سوريا  هم  ثائرون  بالفطرة  و ان  كان  هناك  ثورة  فهم  يشكلون  احدى دعامات  هذه  الثورة.

في  السؤال  عن  دور  الكنيسة
المسيحية  المشرقية  كانت  و لا تزال تشكل اساس في  الحركات التحررية  و الثورية كما  هو  الحال  في  الكنيسة  الارثوذكسية و   السريانية  و الاشورية  و غيرها.  الا  انني  اريد الاشارة اليوم
الى التيار  المسيحي   الموجود  منذ   فترة  السبعينيات  حيث  ظهر  في  الكنيسة  الارثوذكسية  في  سوريا   نهج  تحرري  لازال الى هذه الايام و له  اتباعه  الذين يشكلون اكثر من  60% من  الارثوذكس
هذا النهج  اطلقه   رجل  عظيم  بكل  ما تعنيه  الكلمة
و هو  البطريرك  الياس  الرابع  معوض
الذي  لقب  ببطريرك  العرب, و الاشقاء في المملكة   العربية  السعودية  هم  من اطلقوا عليه  هذا اللقب   , لانه  حمل  هم  العروبة  في  كيانه  و وجدانه,  و نادى  بالتحرر  من  الاستبداد,  وعبر  عن  عمق  العلاقة مع الاسلام
و قد  اصر  البطريرك     عام 1975  على  حضور  المؤتمر  الاسلامي  الاول  في  لاهور   ممثلا  صوت  المسيحيين  العرب ,  أي  اصر مشاركة  الاسلام  هموم  العرب, مفتتح   كلمته "  باسم  المسيحيين العرب......"
فهذا   البطريرك  شكل    النمط  المسيحي  المشرقي الذي لازال  قائما  بقوة  , فهو  مشارك  ايجابي  في  حركات  التحرر
وهذا ليس جديدا  على المسيحية , فان معلم  الكنيسة  الارثوذكسية  في سوريا  التي كان مقرها  آنذاك  مدينة  انطاكيا " القديس  يوحنا  الذهبي الفم "   قد  واجه  بطش   الإمبراطور و الامبراطورة   لانهم  كانوا  مستبدين   يظلمون  الشعب, فاطلق  ثورة  الفقراء في  انطاكية و امتدت  الى  كل  الكنائس  في سوريا  لأنه  كان  بطريرك  انطاكية.
فالكنيسة  لا تدعم  انظمة  سياسية  بل  تراقبها  و  تزجرها  عند  الحاجة و في الوقت  المناسب.
قد يظهر  للمرء  ان  الكنيسة  لها  موقف  سلبي,  الا ان هذا  ليس  حقيقيا 
و انا لا اظن  ان   الكنيسة   صامته  كما  يظهر, بل  هي  مصدومة ,  ربما  ادركت  بشكل  متأخر   طبيعة  الحدث  و اصبحت  خائفة  على    ابنائها  من  الانخراط  بعمليات  قتل, حيث  كان  موقف  الكنيسة  واضحا  عندما  رفضت   تسليح  المسيحيين     
هكذا  فعل  اباء  الكنيسة  في  السابق .  و هذا  ما يفعله  معظم  الاباء و الاساقفة  الان  ,  و ان  كان  قد وجد  بعض الا صوات   التي  عبرت  بشكل  خاطئ ,    اصوات  خرجت   من  هنا  او هناك  ,   هي    لا تمثل  توجه    الكنيسة  و  المسيحيين ,
و دعونا  نتفق,  اذا كان  هناك  اشخاص  مسيحيين  مرتبطين  بافكار   سياسية  معينة,  و هذا حقهم  المدني ,  الا انهم   لا يمثلون   ما يقارب  ميليونين  من   المسيحيين  في  الداخل  السوري  ,  كما  هو  الحال 
في  بعض   الحالات  الاسلامية   حيث   ظهرت  شخصيات    تصدر   فتاوى   مؤيدة    للسلطة    او  المجموعة  التي  تنتمي  اليها  لكنها  لا تمثل  التوجه  الاسلامي  العام .
ان  المسيحية   الارثوذكسية   لم  تقف  يوما  مع  الظلم  بل  كانت  ثائرة  و لا تزال  من اجل  احلال  الحق  و العدالة.  و هذا  جلي  فقد  انتجت  المسيحية  المشرقية  شخصيات  ثورية  وطنية  كثيرة  موجودة على الارض     لا ارغب  بذكر  اسماء  كي  لا  يقال  بانني تحولت  الى  مسوق  سياسي    و لكن  استطيع   التأكيد   بان  المسيحيين  المشرقيين  هم  قلب  هذا  الوطن  الجريح   الذي ينزف  بدماء  ابنائه  و اطفاله

في  السؤال  عن الثورة  و  احتمال  الفتنة  و تفجير  الكنائس و قتل  الناس
سوريا  هي  لؤلؤة  الشرق    بحق   تتعرض  الى  مؤامرة  لا  شبيه  لها  في  التاريخ  المعاصر.
مؤامرة  تهدف  الى  ابادة  شعب  مؤمن  بما  قدسه  الله
. مؤامرة   تعمل  على  قلب  الواقع    و الواقع   يقول   انه  لا   يوجد  ثورة  او حراك  شعبي  تختص  به  طائفة  او  جماعة  الا  و  سيتحول  الى  حراك  مذهبي.
احدى  اركان هذه المؤامرة  هي  فصل  مكونات  هذا  المجتمع , و اثارة  الفتنة  و النعرات  بين  المكونات   الاساسية  لهذ ا المجتمع  .
و الوضع في سوريا  هو  حركة  شعبية  بكل ما تعني  الكلمة , ثورة  تسعى الى  العدالة  و الكرامة  تخص  البشر بجميع  أطيافهم , و من كون  ان   المسيحية   بطبيعتها  ثورة  على الفساد  ثورة  الى  كل  الامم   فالسيد  المسيح  قال .  "اذهبوا  الى  جميع  الامم  ....."   فلم  يخص  جماعة  او مذهب.
فلا يمكن  ان  يستمر  هكذا  جدل  حول  المسيحيين  في  سوريا  و دورهم.
فالمسيحية  الارثوذكسية   لا تحتاج  من  يدافع  عنها,  لانها  ظاهرة  للعلن  و لا تعمل   بالخفاء  و  لا تتورط  بمؤامرات   و لا يستطيع  احد مهما   علا  مركزه    ان  يزجها  في  جدل  لا اساس  له.
و هنا  اود  ان  اشير  الى  انه  يوجد  اختلاف  و ليس  خلاف       
الاختلاف   يكمن  في  ان   الاساقفة  و  الكهنة  لا يملكون  الافتاء  بل  دورهم  هو  الحفاظ على   تعاليم  و  عقيدة  الكنيسة  الارثوذكسية  التي  لا تقبل  التأويل  او الجدل.   وهذا  هو الفرق  بين  الكنيسة  الارثوذكسية  غيرها من  الطوائف و  الاديان  الاخرى.
فلا سلطة  ارضية  لها الحق  في استعباد  من جعله  الله  حرا
فان  محاولات  زرع  الفتن  بتفجير  الكنائس   او قصفها   و قتل  الناس  و ترهيبهم   لن  يجدي   نفعا 
لان  التاريخ  مكشوف  و معروف   و ان  الشعب  المسيحي  المشرقي  هو  شعب    ذو  ايمان   لا ينحاز  عنه
, و ان  الكنيسة  المشرقية  عموما   و الارثوذكسية  خصوصا   هي  كنيسة  شعب  مؤمن, شعب  يعيش  بعقيدة  غير  قابلة  للتغير  و لا  التعديل    لا  يمكن  ان  تسقط   او  تنجر  الى  الفتنة  و لا  الى  مصالح   سياسية  او  فئوية
هي  كنيسة  قادت  ثورات  انسانية, كما  حصل  في  روسيا  على سبيل  المثال  ,  الثورة  الروسية  في عام  1905   قادها  كاهن  ارثوذكسي
و هي  الان  تستعد  الى  ثورة   اصلاحية   ثانية 
و انا   بكل  محبة   احزر  كل   من    يحاول  اثارة  جدل  عقيم   او  يحاول   ان   يزج     بالكنيسة    بغير    اتجاهها   الذي  وضعه    السيد  المسيح  نفسه,    فإنما  يزج  نفسه  بما  لا يستطيع  تحمله
فالكنيسة  تؤكد  نداء  سيدها  فقول لكل   شخص  :    صعب  عليك   ان  ترفس مناخس
فالكنيسة تؤمن ان  السيد  المسيح  لما شاء  و ارتضى  ان  يتألم  و  يصلب ,  كان  من  اجل  ان يحفظ  الانسان  من  الموت  المحتم, من  اجل  صون  كرامة  الانسان  الذي  خلقة  الله  كريما  ,  لا  من  اجل  ان  يقتل  الانسان.
هكذا يقول الكتاب المقدس :  خاق الله  الانسان على صورته
و القران الكريم يقول:
: خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ
فالإنسان  خلق  ليعش  بكرامة
نصلي  و نأمل ان تنتهي نزيف  الدم , و تعود   سوريا   الى  اصولها  الحرة  الابية
ونسال   صلوات  الاباء  القديسين  ان   تتشفع  بهذا  البلد  الجريح

عن عنكاوا


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé