مقالات مختارة

رابطة قنوبين للرسالة والتراث أطلقت مدرسة يواكيم مبارك الروحيّة لقنوبين من المركز الكاثوليكي للإعلام   22/06/2013

بيروت, 21 يونيو 2013 (زينيت) | 45 زيارة\زيارات
أطلقت رابطة قنوبين للرسالة والتراث مدرسة قنوبين الروحيّة للخوري يواكيم مبارك، ضمن مشروع المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدّس، في مؤتمر صحفي عقد ظهر في المركز الكاثوليكي للإعلام – جل الديب، تحدث فيه النائب البطريركي الماروني المطران مارون العمّار المشرف على رابطة قنوبين للرسالة والتراث، رئيس أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، وأمين عام رابطة قنوبين للتراث المحامي جوزف فرح ممثلاً رئيس رابطة قنوبين الأستاذ نوفل الشدراوي، ومدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، وحضره أمين سرّ اللجنة الاسقفية لوسائل الإعلام الدكتور يوسف مونس، الأب انطوان ضو الأنطوني، شقيق العلامة يواكيم مبارك إسحاق مبارك، وعدد كبير من المهتمين والإعلاميين.
رحب الخوري عبده أبو كسم بالحضور باسم رئيس اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام المطران بولس مطر وقال: "رابطة قنوبين للرسالة والتراث، هي رابطة الوفاء لتراث الآباء الموارنة الذين بنوا مداميك الكنيسة المارونية، بروحانيتهم وقداستهم وفكرهم النيّر، وأسّسوا لتراثٍ فكري وثقافي ما زلنا ننهل منه ونؤسس لأجيالنا مستقبلاً واعداً يضمن بقاء هذا الوطن في تنّوعه الديني والطوائفي ليظل وطن الرسالة".
تابع: "والعلاّمة الاب يواكيم مبارك هو من الملافنة الموارنة وظاهرةُ ثقافيةٌ في عصرنا الحالي، إنكبّت على تمحيص الفكر الماروني اللاهوتي واجتهد في تطوير هذا الفكر والخماسية الأنطاكية، أبعاد مارونية التي أطلقها واحدةٌ من أهم مؤلفاته العديدة".
وختم بقوله: "نحن بحاجة اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى إلى العودة إلى الجذور، جذورنا المارونية في هذا الوادي لا ترتبط بهذا أو ذاك من الزعماء، فهي مرتبطة ببطاركتنا العظام من يوحنا مارون وخلفائه وصولاً إلى نصرالله صفير أطال الله بعمره ومار بشاره بطرس الكاردينال الراعي أمدّه الله بالصحة وبمزيد من الإرادة الطيبة والصلبة".
وقال المحامي فرح: "تتابع رابطة قنوبين للرسالة والتراث، تحقيق مشروع المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدّس. وابرز برامج هذا المشروع برنامج يتناول أعلام الوادي المقدّس. ولما كان الخوري يواكيم مبارك يمثل أحد أكبر الأعلام المعاصرين، لما حفلت به حياته من المآثر العلمية واللاهوتية، تمثلت بالإرث الثقافي الثمين الذي تركه لنا. ومعلوم أن الخوري مبارك هو من فتح طريق العودة الروحية إلى قنوبين، وراح يعمل منذ أن دعاه الله إلى قنوبين ليعيد كل المؤمنين إلى قنوبين، واضعاً طموحه الأكبر أن يجعله في قلوب الجميع، وهذا ما نسعى إلى تحقيقه بإذن الله".
تابع: "وفاءً منا لهذا العالم الكبير، الذي أعادنا إلى فخر الهوية بأننا من سلالة "عالم كماروني"، كان قرار رابطة قنوبين للرسالة والتراث بمباركة المطران مارون العمّار وتشجيعه وعنايته، مع سائر المهتمين المعنيين على رأسهم المطران منير خيرالله، بإفتتاح مدرسة الخوري مبارك الروحية لقنوبين".
وختم بشكر "جميع الذين عملوا تخطيطاً وإعداداً لإنجاح المبادرة، وخص منهم الأب انطوان ضو الأنطوني، الأخت لينا الخوند مديرة دير قنوبين، الأستاذ جورج عرب، سائلاً الله أن يوفقنا جميعاً في نشر كلمته التي بشرّ بها يواكيم مبارك وكلنا مدعوون إلى إكمال المسيرة".
وقال المطران العمّار: "اليوم نعتبر أنّ يواكيم مبارك لم يعد شخصاً بقدر ما هو" مؤسّسة وتوجّه فكري وروحانية متجذّرة في الأرض وفي الزمن، أصبح يواكيم مبارك إرثاً لكلّ الأجيال وكنزاً مشرقيّاً نُحْسَدُ عليه، وأرزة زُرِعَت في وادي قنوبين لتبقى الى الأبد، فأصبح هو قنوبيني وأصبحت قنوبين في إرثه".
تابع: "قنوبين ليست طبيعة جميلة فقط، وليست مكاناً تاريخيّاً عاشت فيه الكنيسة المارونية لعدة قرون فقط، وليست مكاناً هادئاً آمناً نقصده للراحة والتأمل،.فقنوبين هي كلّ ذلك معاً وأكثر، فهي مكان وزمان وروحانية معاً، لذلك فهي كونية لأنّها تحاكي كلّ الكون، إنّها كلمة الله في هذا الشرق."
وأكدّ أن "مدرسة قنوبين فريدة من نوعها، فريدة بأساتذتها الذين يتبحّرون كيواكيم مبارك في روحانية قنوبين، بطلابها الذين يجتمعون من كلّ العالم ولا تفرّقهم لغة أو زمان أو مكان، ولغتهم عنصرة دائمة يعمل فيها الروح القدس لنفهم المكان الذي يحاكينا والزمان الذي يرشدنا والروح التي تحيينا، وفريدة بمكانها وزمانها اللذين يعبران لبنان الى العالم ومن العالم الى الأبدية".
وختم بالقول: "يُقال بأنّ جرس الكنيسة البطريركية في قنوبين كان يحدّد الصلاة ووقت الطعام ووقت العمل في كلّ أرجاء الوادي، لأنّه كان اليقِظ الدائم على حياة أهل الوادي المجتمعين حول الدير والصلاة والبطريرك. واليوم روحانية قنوبين هي هذا الجرس الذي يحّدد المسيرة نحو الملكوت".
واختتم المؤتمر بكلمة المطران خيرالله فقال: "أُطلق اسم الخوري يواكيم مبارك على مدرسة قنوبين، لأنه ابن كفرصغاب المشرفة على الوادي المقدس، تربّى منذ صغره على تراث هذا الوادي وعلى ما يحمل من تاريخ عريق في الروحانية والنسك والقداسة وعلى ما له من أهمية كبرى في مسار كنيستنا الأنطاكية السريانية المارونية".
أضاف: "ولأن الخوري يواكيم أصبح مدرسةً في حدّ ذاته ووجب علينا أن نغرف من علمه وفكره وعطاءاته الغزيرة في مجالات عدة. ولا عجب في ذلك لأنه العالِم الكبير في الكنيسة المارونية كعلمائها السابقين الذين قيل فيهم: « عالِم كماروني»".
وأشار إلى "أن يواكيم مبارك حمل « زوادته» إلى باريس حيث أرسله البطريرك انطون عريضه سنة 1944 لمتابعة دروسه وهو في العشرين من عمره. وكان يذكر دوماً كيف اصطحبه والده الخوري أنطون الرابعة صباحاً سيراً على الأقدام من كفرصغاب إلى الديمان مروراً بدير سيدة قنوبين وكنيسة القديسة مارينا حيث مدفن البطاركة".
أضاف :"قضى أربعين سنة في باريس، كالناسك في قنوبين، في البحث والتعليم والكتابة والإبداع، حتى ذاع صيته في العالم كله لكتاباته العديدة والمتنوعة ولمواقفه الجريئة، وأصبح مرجعاً في الفكر الماروني والأنطاكي والمسكوني والإسلامي من خلال إنتاجاته الغزيرة، لا سيما الخماسية الإسلامية المسيحية (1972-1973) والخماسية الأنطاكية في بُعدها الماروني (1984)".
تابع: "عاد إلى لبنان ليطرح مشروع حياته، ألا وهو العمل على عقد مجمع أنطاكي «يكون مجمعاً رعوياً، على غرار المجمع الفاتيكاني الثاني، يُعنى بإصلاح العمل الكنسي وبإطلاق الرسالة المسيحية في الشرق، وليس مجمعاً لاهوتياً ينظر في صحة العقيدة». وكان هذا المشروع حلماً يحمله أيضاً المطران يوسف الخوري والمطران جورج خضر والخوري ميشال الحايك".
أضاف:"عرض مشروعه هذا على الكهنة أعضاء الرابطة الكهنوتية في لبنان في تموز 1985 شارحاً أن العمل المجمعي المطروح يرتكز على عامودين أساسيين: أ) بعث الحياة النسكية، أي الاعتصام في الإنجيل لمواجهة الوضع الراهن في الكنيسة والشعب،
معتبراً أن العودة إلى الوادي المقدّس شرط أول لإصلاح الكنيسة الأنطاكية. ب) إنعاش الحياة الرعوية إنطلاقاً من التراث الأنطاكي المثلث الأصوات، أي اليوناني والسرياني والعربي، شرط ألا نكتفي بإحياء هذا التراث علمياً، أو بالأحرى ألاّ ننتظر تحقيق هذا التراث بكامله، لنوظّفه في مهمة تعليم النشأ المسيحي وفي ممارسة الأسرار الإلهية».
وأشار إلى أن "حكماء الرابطة الكهنوتية آنذاك أقنعوه بأنه من الأفضل البدء بعقد مجمع ماروني يعمل على إصلاح كنيستنا ثم طرح مجمع أنطاكي. وقد قبل بالفكرة وطرح مشروع إطلاق مسيرة مجمعية تحضّر لمجمع لبناني ثانٍ يعمل على الإصلاح في الكنيسة المارونية لتبقى رائدة في حضورها وشهادتها ورسالتها المشرقية. وكانت لديه قناعتان، بأن لا إصلاح في الكنيسة إلا عن طريق العمل المجمعي، وبأن لا إصلاح مجمعياً في الكنيسة من دون نهضة روحية وعودة إلى الجذور الإيمانية والينابيع الروحانية في قنوبين".
واشار إلى"أن العلامة مبارك اتخذ له صومعة في دير سيدة قنوبين، الكرسي البطريركي المُهمَل وبدأ بترميمه على نفقته الخاصة. وراح يقودنا إليه، سيراً على الأقدام، لنبدأ اجتماعاتنا في اللجنة المجمعية المارونية التي أنشئت برئاسة المثلث الرحمات المطران يوسف الخوري".
تابع: "رحل الخوري مبارك في ليلة خميس الصعود 24 ايار 1995 فيما كان يعمل على إنجاز موسوعة « المراجع الروحانية السريانية الأنطاكية»، لكن المسيرة المجمعية تابعت طريقها حتى انعقاد المجمع البطريركي الماروني(2003-2006)؛ وراح الحضور الروحي في دير سيدة قنوبين ينمو ويتطوّر ويخلق جواً من الوعي النسكي والروحاني عند الكثيرين من أبناء مارون وغيرهم من اللبنانيين والمشرقيين والأصدقاء الآتين من بلدان العالم الواسع".
أضاف: "وجاء غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي يضع في أولويات بطريركيته تطبيق المجمع البطريركي الماروني. ويبقى أن نعمل اليوم على تحقيق حلمه الأول والأساسي، ألا وهو الدعوة إلى عقد مجمع أنطاكي، وقد بتنا في أمسّ الحاجة إليه بهدف إعادة « إطلاق الرسالة المسيحية في الشرق»".
وختم بتوجيه "نداء إلى غبطة البطريرك يوحنا العاشر، رأس الكنيسة الارثوذكسية الأنطاكية، الذي زار بكركي الأسبوع الماضي، لعلّه يعمل مع أخيه البطريرك الراعي على تلبية نداء الروح والدعوة إلى عقد المجمع المنشود".


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé