وثائق

رسالة «لقاء مسيحيي المشرق» الى الأمانة العامة لسينودس الأساقفة الجمعية الخاصة من أجل الشرق الأوسط   30/12/2011

تحية احترام ومحبة،

 

نتشرف برفع هذا الكتاب الى الأمانة العامة لسينودس الأساقفة - الجمعية الخاصة من أجل الشرق الأوسط، من قبل مجموعة من الأشخاص (من الإكليروس والعلمانيين) المهتمين بمسألة الحضور المسيحي، أطلقوا على اجتماعاتهم اسم «لقاء مسيحيي المشرق».

إن هدف «اللقاء» هو جمع أكبر عدد ممكن من الطاقات المسيحية في المشرق وبلاد الانتشار في إطار واحد لتثبيت الحضور المسيحي الحر والفاعل في المشرق وتعزيزه، وذلك ببركة ومشاركة جميع الكنائس المشرقية.  وقد عيّن جميع رؤساء الكنائس في لبنان ممثلين لهم في «اللقاء».

 

منذ البداية، وقبل علمنا بدعوة قداسة البابا بندكتس السادس عشر الى عقد «سينودس الأساقفة - الجمعية الخاصة من أجل الشرق الأوسط» في الفترة ما بين ١٠ و٢٤ تشرين الأول/أكتوبر في حاضرة الفاتيكان، كان بنيّتنا، نحن المجتمعين في «لقاء مسيحيي المشرق»، التحضير لعقد مؤتمر عام لمسيحيي المشرق خلال سنة 2012 في لبنان.

 

والجدير بالذكر أنه بعد قراءة متأنية لنص «الخطوط العريضة» وجدنا أن أهداف المؤتمر العام لمسيحي المشرق الذي نحضّر له، تتوافق الى حد كبير وبعض الأهداف التي أعلنتها الأمانة العامة للسينودس في النص المذكور والصادر عن حاضرة الفاتيكان سنة ٢٠٠٩؛ وبالتحديد فيما يخص الفقرات ١٥ الى ٢٧ (الأسئلة ٤ - ٧ و ١١) والفقرات ٦١ الى ٨٦ (الأسئلة ٢٢ و ٢٤ - ٢٧).

 

لذلك، وبعد اجتماعات عدة عقدها «اللقاء» بضيافة الكنائس المختلفة في لبنان، توافق المجتمعون على رفع كتاب الى سينودسكم الكريم يتضمن الأفكار التي ناقشها «اللقاء» حول المؤتمر المذكور، وأرسلها الى جميع رؤساء الكنائس المتواجدين في لبنان، فنالت بركتهم المبدأية.

 

إننا إذ نتقدم منكم بهذا الكتاب، نسأل الله تعالى أن ينجح مقاصدكم، ونحن بدورنا سنواكب أعمال السينودس الكريم بالصلاة.  ونغتنم هذه الفرصة لمناشدة السينودس تشجيع انعقاد المؤتمر العام لمسيحيي المشرق الذي نحضّر له، وذلك بالطرق التي يراها الآباء المجتمعون ملائمة.  ونأمل من خلال كتابنا هذا أن نساهم بشكل متواضع في بلورة المواضيع التي ستتناولها «وثيقة العمل» التي ستصدر قريبا عن أمانة سر السينودس المحترمة.

 

المؤتمر العام لمسيحيي المشرق

الأهداف الرئيسية:

لقد توافقنا في «اللقاء» أن يكون هدف المؤتمر بالدرجة الأولى: إيجاد مساحة لقاء وتواصل بين مسيحيي المشرق بكافة طوائفهم، وتأمين منبر إعلامي لهم في هذا الظرف التاريخي الحرج الذي يمرون فيه. ونرى أن مجرد عقد هكذا مؤتمر يجمع المسيحيين المشرقيين بكنائسهم كافة، وبانتمائتهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية المختلفة، هو بحد ذاته حدث تاريخي مميّز، ومبادرة ريادية في حياة المسيحية المشرقية.  ويمكن لتجمّع كهذا أن يواكب عمل مجلس كنائس الشرق الأوسط، الذي يشير إليه نص «الخطوط العريضة» (الفقرة ٥٥)، وهو الهيئة الوحيدة التي تجمع كل الكنائس المسيحية والقيادات الكنسية في الشرق في إطار مسكوني كنسي.  ونحن في «اللقاء» نأمل أن يصبح هذا المؤتمر (congress) أو اللقاء (forum) أو المنبر (platform) ذا صفة مستديمة وجزءا لا يتجزأ من الوجود المسيحي المشرقي.

 

ومن الأهداف الأخرى للمؤتمر العام لمسيحي المشرق: طرح القضايا الأساسية التي تهم مسيحيي المشرق ومواجهة التحديات الكبرى التي تهدد وجودهم ومستقبلهم.

 

ومن هذه القضايا:

أ) إبراز العناصر الإيجابية التي تجمع بين مسيحيي المشرق وتوحدهم وتعزز وجودهم وشهادتهم في مجتمعاتهم في المشرق وبلاد الانتشار.

ب) طرح التحديات التي تواجه المسيحيين المشرقيين في مجتمعاتهم وضمن محيطهم المشرقي وفي بلاد الانتشار، ومحاولة إيجاد حلول لها.

 

ومن هذه التحديات:

- الازدياد المتصاعد لهجرة المسيحيين المشرقيين، وضرورة تثبيتهم وتعزيز وجودهم في قراهم ومدنهم في المشرق.

- انحسار الحريات السياسية والدينية وحقوق الإنسان، وتصحيح مفهوم ”الأقلية“ في ضوء العقلية الذمية والنظم الملّية والطائفية وغيرها.

- بروز الأصوليات الدينية وازدياد العنف والاضطهاد الديني.

- تراجع مفهوم الدولة والمساواة في المواطنة في المشرق.

- تأثير الصراع العربي-الإسرائيلي على الوجود المسيحي المشرقي.

- العلاقة بين المشرق المسيحي والغرب المسيحي.

- تأثير الحداثة والعولمة والعلمنة على المسيحية والمسيحيين المشرقيين.

- دور الانتشار المسيحي المشرقي في المحافظة على الحضور المسيحي في المشرق ودعم قضاياه في العالم وتعزيز شهادته وخدمته.

 

ويرى «لقاء مسيحيي المشرق» أن على المؤتمر المذكور محاولة الخروج بمقررات عملية تستكمل عمله وتضمن استدامته لكي يصبح إطارا يجمع مسيحيي المشرق ويتحدث باسمهم ويسهم بتثبيت حضورهم في المشرق وبلاد الانتشار ويعززه على المستويات التي يراها مناسبة.

ومن الأفكار المطروحة للمتابعة:

- إنشاء مرصد لمتابعة القضايا المسيحية المشرقية في المشرق وخارجه.

- خلق مجموعات ”لوبي“ لمتابعة قضايا المسيحيين المشرقيين في المشرق وخارجه.

- إستحداث آليات لدعم واستمرارية الوجود المسيحي المشرقي وتشجيع عودة  مسيحيي الانتشار إلى المشرق، وإيجاد مصادر لتمويلهما.

 

إننا إذ نودع هذه الأفكار والاقتراحات بين أيديكم، نصلي للرب الإله أن يهبنا جميعا القوة والزخم الكافيين لكي نبقى في هذا الشرق شهودا أمناء لمحبة الله العظيمة بيسوع المسيح، ولكي نعيش شركة المحبة التي تربط جماعة المؤمنين فيكونوا ”قلبا واحدا وروحا واحدة.“  (أعمال ٤: ٣٢).

 

وتفضلوا بقبول فائق الشكر والاحترام.

 

أسبوع الآلام - ٢٠١٠

بيروت - لبنان

عن «لقاء مسيحيي المشرق»

 


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé