تحت الضوء

بيان صادر عن لقاء مسيحيي المشرق   20/04/2015

عقد لقاء مسيحيي المشرق اجتماعه الدوري في مقره في مطرانية الكلدان في بعبدا برئاسة أمينه العام سيادة المطران سمير مظلوم وتداول في أمور متنوعة. واثر الإجتماع صدر عنه البيان التالي:

أولا: يدين اللقاء بأقوى التعابير احتلال جبهة النصرة الارهابية بلدة إدلب السورية وما رافق ذلك من ترويع للأهالي واعتداء على الكنائس وانتهاك حرمة الرموز الدينية ونزوح قسري لمئات العائلات التي اضطرت إلى الهرب في ظروف كارثية خوفا على أرواحها. وهو يقف مذهولا أمام العنف المتمادي والمخطط له الذي يحط رحاله كل فترة من الزمن في منطقة سورية معينة ويستغرب بشدة كيف يتحول احتلال مدينة آمنة إلى عملية "تحرير"، إلا إذا كان المقصود "تحرير" تلك المدينة من أهلها وتجريدها من هويتها بغية نشر فكر ظلامي لم تألفه هذه المنطقة من قبل.

ثانيا: في الذكرى المئة للمجازر التي ارتكبتها السلطنة العثمانية ضد الأرمن والسريان والكلدان والأشوريين والمجاعة التي أودت بثلث سكان جبل لبنان يعرب اللقاء عن حزنه العميق وقلقه الشديد من جراء استمرار استهداف المسيحيين بشكل ممنهج في مختلف بلدان الشرق الأوسط سواء كان بالقتل والتهجير أو بحرمانهم من التمتع بحقوقهم المدنية الكاملة. وإذ يعلن اللقاء تبنيه الكامل للكلمة التي ألقاها قداسة البابا فرنسيس في هذه الذكرى الأليمة، يؤكد أن عدم الاعتراف بهذه الابادة يشكل وصمة عار على جبين كل متنكر لهذه الحقيقة التاريخية الدامغة.

ثالثا: يتقدم اللقاء بأحر التعازي للمسيحيين عموما ولكنيسة المشرق الاشورية خصوصا بوفاة مثلث الرحمات غبطة البطريرك مار دنخا الرابع الذي يشكل رحيله خسارة كبيرة للمسيحية المشرقية نظرا لدوره الرائد في الدفاع عن أصالة الوجود المسيحي في هذا الجزء من العالم. وهو يضرع الى الله أن يلهم أحبار الكنسية الاشورية ويمنحهم الحكمة والبصيرة كي يختاروا بطريركا جديدا ليقود الكنيسة الأشورية في هذه الفترة العصيبة التي تعيشها بلدان المشرق.

رابعا: يهنئ اللقاء جميع المسيحيين بحلول عيد الفصح المجيد، ويتمنى أن تشكل قيامة الرب يسوع المسيح حافزا دائما على حمل صليبنا بإيمان ومحبة لأن قيامة الرب من بين الأموات هي فرحنا الحقيقي وسبب قوتنا المستمر.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé