بيانات صحفية / مواقف

مسيحيون موصليون : الأمن المفقود يدفعنا لترك المدينة   02/10/2013

بعين دامعة يرقب ليث شريط الأخبار الذي يتتابع على فضائية موصلية ويلتفت ليقول ان الأمن بات عملة نادرة في مدينة الموصل  ويشير شريط الأخبار الى موجدة اغتيالات باتت تستهدف مختاري المناطق السكنية في مدينة الموصل لتقبض حياة خمسة منهم بينما ينجو آخرون من محاولات اغتيال تنشط في المدينة خلال الأسبوع الحالي ..اما نشرة الأخبار المسائية  في فضائية سما الموصل  الشبه مدعومة من محافظ نينوى فيظهر فيها مسؤول محلي ليشير الى ما تعانيه المدينة من غياب الأمن.. يعلق ليث القاطن في منطقة حي المهندسين إذا كان قائمقام المدينة يحذر من الوضع وترديه فما بال
 المواطن المسكين .. يشير حسين حاجم قائمقام الموصل في تصريحه المتلفز الى ان الأمن يغيب عن مناطق في مدينة الموصل خصوصا في أوقات الليل  ويشير بالتحديد الى مناطق في جنوب الموصل تشكو من تراجع العناصر الأمنية فيها وسيطرة المسلحين الذين باتوا يقتحمون المنازل وينفذون عمليات الاغتيال بلا رادع .. ليث يطرق برأسه ويقارن بين وضع الموصل وبين ما كانت تعيشه يوم تعرض مراكز الشرطة الى عمليات الاستهداف وفرار عناصر الأمن في تشرين الثاني من العام 2004 حينها كانت المدينة تعيش اسوا أيامها .. ليث يقول إذا الوضع استمر على هذه الشاكلة سأغادر الى منطقة قرقوش
 فانا املك شقة هناك وضعتها للطواري لانني اعرف سلفا ان الموصل لاتستقر..  اما كرم عامل الميكانيك فيقول لاشك ان المدينة باتت غير آمنة والكثير من المؤشرات باتت تنذر بوقوع مجازر وكوارث تعيد المدينة الى أيامها السيئة التي عاشتها مع بداية الاحتلال الأمريكي .. كرم  الذي يقطن حي العربي يضيف بان الأقليات حتما ستكون لقمة سائغة بأيد المسلحين إذا استمر تردي الوضع على هذه الصورة لكننا ننتظر  التوقيت الذي ينذرنا لنترك المدينة بلا رجعة ويختتم :بالأمس استهدفوا الشبك وحتما نحن على قائمة الانتظار ...!!


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé