بيانات صحفية / مواقف

السفير الروسي:روسيا تبذل قصارى جهودها لبقاء المسيحيين في الشرق   22/10/2013

اكد السفير الروسي الكسندر زاسبكين ان «روسيا تبذل قصارى جهودها، في كل المجالات، لبقاء المسيحيين في الشرق». معربا عن اعتقاده أن «استقرار الوضع في سوريا وانتهاء الازمة فيها سوف ينعكسان ايجابا على الوضع الداخلي اللبناني بشكل عام وعلى الارثوذكسيين بشكل خاص». وأشار في حديث لـ«السفير» أمس، الى ان «وقف النزاع المسلح في سوريا يأخذ الحيّز الأكبر من اهتمام الدولة الروسية التي تبذل جهودا لانعقاد مؤتمر جنيف 2 لحل الأزمة السورية عبر التفاوض والحوار».


وقال: المطلوب ايجاد تسوية سياسية في سوريا»، موضحا ان «روسيا تقدم المساعدات الانسانية، وهي تتصل بجميع الاطراف المعنية لتأمين سلامة المسيحيين في ظروف الحرب». وابدى أسفه لأن «الوضع السوري بدأ بالمطالبة باصلاحات تؤيدها الدولة الروسية الا انه ما لبث ان تحول الى ارهاب وتطرف ومحاولات لترحيل المسيحيين وتهجيرهم». وحول قضية خطف المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم قال: «القضية حساسة جدا».


وكان زاسبيكين، يرافقه الملحق الثقافي في السفارة الروسية سيرغي فوروبيف، قد جال على الأماكن المقدسة في الكورة، على رأس وفد روسي كبير، وذلك تلبية لدعوة «الجمعية الامبراطورية الثقافية اللبنانية ــ الارثوذكسية» وبالتعاون مع بلدية اميون، «لتعزيز العلاقات التاريخية بين البطريركيتين الروسية والانطاكية من جهة وتثبيت المسيحيين في ارضهم».


وأشارت نائبة رئيس «الجمعية الإمبراطورية الروسية للأراضي المقدسة» ايلانا غابوفا، اثر زيارة الوفد لدير «سيدة البلمند» عن «القلق الكبير تجاه أوضاع المسيحيين في منطقة الشرق الأوسط وشمالي افريقيا»، كاشفة ان «الجمعية الأرثوذكسية أنشأت في موسكو مركزا مجتمعيا لحماية المسيحيين المضطهدين للدفاع عنهم على جميع المستويات الإقليمية والدولية».


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé