بيانات صحفية / مواقف

قتلة بامتياز.. "نساء واطفال تمّ قتلهم".مجزرتين في بلدة صدد المسيحية العريقة   29/10/2013

بعد تمكن الجيش السوري من بسط سيطرته الكاملة على بلدة صدد التي اقتحمتها "مجموعات تكفيرية مسلحة" قبل حوالي أسبوع، أشارت معلومات صحافية الى سقوط عشرات المسلحين بين قتلى وجرحى فيما يواصل عناصره تمشيط أطرافها وملاحقة المسلحين في المحيط .

وكان الجيش السوري لاحق في الأيام القليلة الماضية "مجموعات المعارضة المسلحة" في بلدة صدد وحارتها الشرقية، حيث قضى على أعداد منهم كانوا متحصنين في كنيسة مار تيودورس للسريان الأرثوذكس وصولاً إلى محيط ساحة البرج في البلدة ، حيث تم تدمير عدة سيارات خاصة بهم كانت محمّلة بأسلحة وذخيرة على طريق الحفر صدد وفق ما أشارت معلومات موقع عربي برس.

و يشار الى أن صدد بلدة ذات أصول سريانية تاريخية قديمة تعود للألف الثاني قبل الميلاد، وهي على الطريق بين مهين والقلمون في ريف دمشق ، و تتميز بكنائسها ومعابدها التاريخية وأيقوناتها ولوحاتها الجدارية الأثرية المميزة.

من جهة اخرى، ظهر مع تحرير البلدة من الجماعات التكفيرية، اكتشاف مقبرتين جماعيتين في بلدة"صدد" تحتوي على ثلاثين جثة لنساء ورجال وأطفال قتلوا على أيدي عصابات الجهل والجهالة".

وقد كشف موقع الحقيقة، أن أهالي بلدة"صدد" في ريف حمص، اكتشفوا حتى الآن مقبرتين جماعيتين تحتويان على ثلاثين جثة لنساء وأطفال ورجال جرى قتلهم من قبل العصابات المذكورة عند اقتحامها في 21 من الشهر الجاري. وقالت مصادر ميدانية من المنطقة إن جثث الشهداء اكتشفت على دفعتين، أولاها السبت، وقد دفن هؤلاء في بلدة" زيدل" جنوب شرق حمص في اليوم نفسه ويوم الأحد بسبب وجود أهاليهم المهجرين في "زيدل" و"فيرزوة" و"الفحيلة".

وكانت العصابات الوهابية عملت على تهجير هؤلاء أو إجبارهم على الفرار بسبب الإرهاب في اليوم الأول لاجتياح البلدة. أما المقبرة الثانية فاكتشفت أمس وجرى دفن ضحاياها في اليلدة نفسها، بعد أن كان الأهالي تمكنوا من العودة إلى بلدتهم على أثر تحريرها من قبل الجيش السوري و مقاتلي "الحزب القومي السوري". وقد دفن مع هؤلاء (في زيدل) العقيد المهندس سركيس قرياقس قسيس، الشقيق الأصغر لبطل الجمهورية في حرب تشرين، العميد المتقاعد مطانيوس قرياقس قسيس. وكانت لفت موقع "الحقيقة" منذ اليوم الأول لاجتياح البلدة أن عصابات "النصرة" و"داعش" تبحث عن العميد المتقاعد قسيس بهدف قتله أو اختطافه رغم أنه في السبعين من عمره، ويبدو أنهم لم يعثروا عليه بسبب وجوده خارج البلدة، فأقدموا على تصفية شقيقه..

وفيما يلي قائمة بالشهداء المدنيين الثلاثين الذين جرى دفنهم :

الشهداء الذين تم دفنهم في زيدل يوم أول أمس السبت 26/10/2013
الشهيد الياس فهد دنهش
الشهيد إيليا بشارة النعمة
الشهيد عبدو عزيز شنور
الشهيد فرحان موسى رداح
الشهيد اندريه دخل الله كرمة

الشهداء الذين تم دفنهم في زيدل يوم أمس الأحد 27/10/2013
الشهيد جميل مطانس عصفور
الشهيدة شمسة جرجس بوفي
الشهيدة فضة عيسى البوفي
الشهيدة حبسة عبد الله النجار

الشهداء الذين تم دفنهم في صدد اليوم الإثنين 28/10/2013
الشهيد عبد الأحد ميخائيل هارون
الشهيد فاضل خرمة
الشهيدة حبسه اسحق
الشهيد علاء عيسى خشوف
الشهيد جورج فرج السبعة
الشهيد جورج النصار
الشهيد مخول رداح
الشهيد ندى بجور
الشهيد سهيلة شهلة
الشهيدة سارة خليل
الشهيدة مريم دنهش
الشهيدة سارة دنهش
الشهيدة مريم اسكندر
الشهيدة مطانس الياس الشيخ
الشهيدة مريم فرحان قرقور
الشهيد أمجد مطانس الشيخ
الشهيدة حبسه بطش
الشهيد مطرب مقصود
الشهيد سعدو مطانس فرح

الشهداء الذين تم دفنهم في المنازل:
الشهيد سعدو ياسر لطيفة
الشهيد فاضل حمص

الجدير بالذكر أن القائمة تمّ اعدادها مع المطران مار سلوانس بطرس النعمة، مطران السريان الأرثوذوكس في حمص.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé