بيانات صحفية / مواقف

كلمة المطران سمير مظلوم - أمين عام لقاء مسيحيّي المشرق في مؤتمر "مسيحيّو المشرق: الحضور والدّور المُرتجى"   04/11/2011

أيّها الأحبّاء،
يسعدني أن أشترك معكم هذا الصباح في إفتتاح هذا المؤتمر حول حضور مسيحيي المشرق ودورهم في هذه المنطقة من العالم، وأن أنقل إليكم تحيّات صاحب الغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الرّاعي الكليّ الطوبى، وبركاته الأبويّة، وتمنياته لكم ولمؤتمركم بالنجاح والتّوفيق.

إسمحوا لي بدايةً بأن أُثمّن بإسمي شخصيّاً، وبإسم "لقاء مسيحيّي المشرق"، الجهد الرسوليّ الذي اضطلع به القيّمون على "مركزيّة مسيحيّي المشرق" لإطلاق أعمال هذا المؤتمر في مرحلةٍ مفصليّة ٍ من تاريخٍ ترسُمُه ثورات الشّعوب العربيّة، وتصحّ فيه إشكاليّة "ربيع العرب" أو "خريفهم". من هنا يتحتّم علينا كمسيحيّين أن لا نقف موقف المتفرّج على ما يحدث، ولا موقف المشلول المُرتبك، بل أن ننخرط في الشّهادة لقيمنا الإنسانيّة والإنجيليّة على قاعدة الإستثمار في المحبّة والعدل والتّسامح، ونبذ العنف والإحتكام إلى منطق الحوار، وصون مُنطلقات إحترام الحقّ بالإختلاف.


أيّها الأحبّاء،
لا يخفى عليكم، أنّ عالمنا العربيّ اليوم، والذي يُشكّل لبنان قلبه الحرّ النابض، يعيش مخاضاً صعباً، والمسيحيّون فيه قلقون من المستقبل. قلقون هم، ولا أقول خائفين، فهم أقوياء بالذي يُقوّيهم، أي بالرّب يسوع على حدّ قول بولس الرّسول.
من هنا كان السينودس الخاصّ من أجل مسيحيّي الشرق الأوسط، وقفة كنسيّة تهدف إلى تحديد معاني إنتمائنا إلى هذه الأرض المقدّسة، وترسيخ هذا الإنتماء، ووعي أهميّة حضورنا الفاعل في هذا الشّرق، والتأمّل من مُرتجىً نصنع فيه وإخواننا المسلمين عالماً يحافظ على كرامة الإنسان المخلوق على صورة الله كمثاله.
أما آن الأوان كي نعي أهميّة أن نعمل معاً، ونُفكّر معاً، ونصلّي معاً... فتضامننا ضمانةُ شهادتنا الرّسوليّة.
وبمنأى عن أيّ ضيقِ أفق، لا بدّ لكم كعلمانيّين أن تخوضوا غمار هذه المرحلة المفصليّة بإيمانٍ جريء، كلٌ من موقعه، دفاعاً عن قيمة كلّ إنسان، وكلّ الإنسان، وحقّه في الكرامة والحريّة والعدالة والأمان.
ومع "لقاء مسيحيّي المشرق" الذي أطلقنا أعماله منذ حوالي العام، والذي يُمثّل كلّ رؤساء كنائس الشّرق الأوسط، وكلّ التجمّعات الفاعلة في هذا الإطار، نؤكّد على أنّنا واحدٌ في مواجهة التحدّيات التي تُطلّ علينا هنا وثمّة، بروح الأخوّة والمحبّة.

أيّها الأحبّاء،
إنّني إذ أتمنّى لمؤتمركم التّوفيق، أستمطر علينا جميعاً أنوار الرّوح القدس، كيما يُسدّد خُطانا إلى ما فيه خير مجتمعاتنا وأوطاننا وكنائسنا.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé