بيانات صحفية / مواقف

مطالب دولية لإنقاذ مسيحي العراق والحكومة تدعو المجتمع الدولي للتضامن   15/10/2014

طالب بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل في رسالة خطية للرئيس العراقي فؤاد معصوم بتوفير الحماية للمسيحيين في العراق.

وجاء في الرسالة التي نشرت اليوم الثلاثاء على موقع البطريركية "يعيش مسيحيو العراق وضعا فيه الكثير

من اليأس، وتجول بخاطر الكثير منهم فكرة ترك العراق بل ومنطقة الشرق الأوسط للأبد، لأنهم لم يعودوا يشعرون بالأمن".

وأضاف "اذا فقدت هذه الرقعة القديمة من العالم مكونها المسيحي فستكون هناك تداعيات كارثية للعالم أجمع".

واشار البطريرك في رسالته الى مصير نائب رئيس الوزراء وزير خارجية العراق الأسبق طارق عزيز الذي يقبع في السجن منذ 11 عاما وكان قد ناشد المجتمع الدولي في أيلول الماضي ببذل جهد من أجل الإفراج عنه.

واوضح قسم العلاقات الكنسية الخارجية لدى بطريركية موسكو الذي أفصح عن مضمون الرسالة أن البطريرك كيريل ركز على أوضاع مئات الآلاف من المسيحيين وغيرهم من أتباع الديانات الأخرى الذين فقدوا منازلهم، وهم لاجئون يعيشون في ظروف صعبة.

وفي صعيد متصل دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي المجتمع الدولي الى بذل المزيد من الجهود لمساعدة العراق في حربه ضد تنظيم "داعش"، فيما اعتبر أن القتال الحقيقي على الارض ضد التنظيم هو للقوات الامنية والحشد الشعبي.

وقال العبادي في بيان صدر عن مكتبه عقب لقائه وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود لمساعدة العراق في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي"، مشيراً الى أن "العراق يخوض حرباً ضد هذا التنظيم الارهابي والجماعات الارهابية الاخرى وهو بحاجة الى ان يساهم المجتمع الدولي بشكل فاعل في مساعدته للتخلص من هذه العصابات الاجرامية".

واضاف العبادي أن "العراق مازال يرفض تواجد اية قوات برية على ارضه ويسعى جاهداً بجهود قواته الامنية الى النصر على عصابات داعش الارهابية للتوجه الى مرحلة الاعمار والبناء"، معتبراً أن "القتال الحقيقي على الارض ضد تنظيم داعش الارهابي لقواتنا الامنية والحشد الشعبي والقوات المرابطة في القتال وان الجهد الدولي يكون مساعداً لها عن طريق الضربات الجوية".

بدوره ابدى وزير الخارجية البريطاني، دعمه للحكومة العراقية برئاسة العبادي في حربها ضد التنظيمات "الارهابية" بحسب البيان.

وكان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند وصل الاثنين (13 تشرين الاول 2014)، الى العاصمة بغداد، لبحث الاوضاع الامنية والسياسية التي يشهدها البلاد والمنطقة.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé