بيانات صحفية / مواقف

وفد من السريان الآشوريين يشارك في مسيرة الجهمورية في باريس   14/01/2015

شارك وفد يمثل الحراك السرياني الآشوري في سوريا في المسيرة الجماهيرية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس ظهر الأحد 11 كانون الثاني وذلك تنديدا بالهجومين الإرهابين الذين طالا مقر صحيفة شارلي إيبدو وأحد المتاجر اليهودية في المدينة وأديا الى مقتل سبعة عشر شخصا. وأعربت السيدة ليندا إيليا عضو مجلس الأمناء في الشبكة الآشـورية لحقوق الإنسان خلال مشاركتها في المسيرة التي حضرها رؤساء وزعماء دول ومسؤولين فرنسيين وأجانب، عن إدانتها لهذه الجريمة معتبرة ان "ما شهدته باريس من أحداث مروعة إنما يطال منظومة القيم والمبادى التي يؤمن بها الشعب الفرنسي والمتمثلة بقيم الحرية والتعددية وحرية الرأي والتعبير وممارسة النقد ضد السلطات أو الأشخاص أو الإيديولوجيات أيا كانت، وهي ذات القيم التي انتفض من أجلها الشعب السوري بكل مكوناته منذ أربعة أعوام". وأكدت إيليا في تصريح للمكتب الإعلامي لاتحاد تنسيقيات السريان الآشوريين أن "مشاركة وفد يمثل الحراك الآشوري في سوريا بمظاهرة اليوم المليونية جاءت انسجاما مع أهداف ومبادى هذا الحراك في دعم قيم الحرية والعدالة والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير في العالم، وخصوصا منه في دول الشرق التي تعاني فيها الشعوب من الاضطهاد والإرهاب بين مطرقة الأنظمة الاستبدادية وسندان التيارات الدينية المتشددة". وأضافت إيليا "إنها لجريمة كبرى أن يتم الاعتداء على صحفيين يعبرون عن أفكارهم بالقلم والصورة لمجرد الاختلاف مع ما يرسمون، أو الهجوم على مواطنين يهود بسبب انتمائهم الديني" معتبرة أن "حرية الاعتقاد وحرية الرأي مقدسة وتضمنها جميع الدساتير والقوانين وتكفلها مبادئ حقوق الأنسان". يذكر أن مسلحان من أصول جزائرية هاجما مقر صحيفة شارلي إيبدو الساخرة انتقاما لما اعتبراه "إساءة" الصحيفة للدين الإسلامي على خلفية نشرها رسوما للنبي محمد، ما أدى إلى مقتل اثني عشر صحفيا وإداريا، تبعه هجوم مسلح على أحد متاجر الأطعة اليهودية انتهى بمقتل المهاجم وأربعة من رهائنه، في حوادث أمنية هي الأكثر دموية في باريس.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé