بيانات صحفية / مواقف

بيان السينودس الاستثنائي لأساقفة الكنيسة الكلدانية   09/02/2015



عقد آباء الكنيسة الكلدانيّة، غداةَ رسامةِ المطرانين الجديدين مار عمانوئيل شليطا ومار باسيليوس يلدو، سينودساً استثنائياً برئاسة غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو كلّي الطوبى، في مقرّ البطريركية في المنصور ببغداد يوم 7 شباط 2015.

1- تداول الاباء ما آلت إليه الأمور في أبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية في سان دييغو غربي الولايات المتحدة الامريكية، وقد أبدى الأساقفة أسفهم الشديد علىعدم تجاوب مطرانها مار سرهد جمّو والمطران مار باوي سورو وبعض كهنته، مع متطلبات القوانين الكنسية ونداءات البطريركية من أجل تعزيز الوحدة والشركة وتفعيل القوانين، مما انعكس سلبًا على الكنيسة ومؤمنيها. حتى يعود السلام إلى الأبرشية ويعود المؤمنون إلى كنيستهم، اتخذ آباء السينودس اجراءات واضحة تجاه هذه الحالة المحزنة، متآزرين بوحدة الرأي وتغليب خير الكنيسة الكلدانية. وبهذه المناسبة يدعو السينودس المؤمنين في أبرشية مار بطرس بسان دييكو، الى التمسك بثوابت إيمانهم القويم، والوفاء لكنيستهم الكلدانية، واعتماد الحكمة والمحبة.

2- بخصوص المطران سعد سيروب، أعرب الآباء عن ألمهم للتصريحات التي وردت في وسائل التواصل الاجتماعي وتقديم استقالته من كلية بابل وطلبه الركون الى سنة سبتيّة والسفر من دون انتظار الجواب، وعدم حضور رسامة أخويه الأسقفين الجديدين والسينودس الاستثنائي. ويؤكد اباء السينودس ان اللجوء الى القوانين الكنسية في مواجهة بعض الصعوبات هو حماية للجميع. وعين الاباء الاب د. سامر صوريشو عميدا لكلية بابل الحبرية وكالة.

3- وضع العائلات المهجرة. أعرب آباء السينودس عن تضامن الكنيسة الكلدانية مع العائلات المهجرة، ووقوفها "بقوّة مع شعبنا المهجـّر والمتألم، القلق والخائف، بكلِّ أطيافه، وتوظيف كلَّ امكانياتها لخدمته ورفع معنوياته، وزرع الامل في قلبه"*. اشاد الآباء بتحركات غبطة البطريرك والاساقفة في داخل العراق وخارجه في احتضان أبنائنا الممتحنين، ومساعدتهم، والدفاع عنهم. ويشكرون كلَّ مَن مَدّ لهم يد العون. ويطالبون بهذه المناسبة، الحكومة المركزيّة وحكومة اقليم كوردستان بتخصيص مبالغ مالية لدعم هذه العائلات التي هجرتها "داعش" وسلبت اموالها وممتلكاتها. كما ينتخون القوى الوطنيّة، في الداخل والخارج، إلى توحيد الجهود في سبيل تحرير المناطق المحتلة بأسرع وقت، مع ممارسة الضغط اللازم بغية توفير الحماية لها حتى يتمكن أصحابها من مسيحيين وسائر العراقيين، من العودة الى بيوتهم والعيش بأمان وكرامة. كما أعرب الآباء عن ألمهم لما يجري في سوريا وتضامنهم مع شعبها. ويطلبون صلاة الجميع من اجل عودة السلام والاستقرار الى بلدان المنطقة.

4- أما بشأن الرابطة الكلدانية التي كان غبطته قد عقد العزم على إنشائها، والتي بسبب الأحداث المتسارعة لم يتيسر تشكيلها، لكن يبقى تشكليها قائما وضروريا لما فيه خير شعبنا في كل أنحاء العالم. فالرابطة الكلدانية: رابطة مدنية تعنى بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان. لها شخصية ادبية – معنوية مستقلة، ولا تتعارض نشاطاتها مع توجهات الكنيسة الايمانية والراعوية. وقد تبنى الآباء مسودة النظام الداخلي على ضوء الاقتراحات التي وردت كما هو منشور ادناه. وكلف غبطة البطريرك والمطرانان المعاونان مار شليمون وردوني وباسيليوس يلدو لأعداد المؤتمر التأسيسي.

5- بمناسبة إحياء ذكرى المذابح التي تعرّض لها شعبنا في مثل هذه السنة، وقبل قرن من الزمان، والتي يطلق عليها اسم "السيف – سفر برلك"، كان لا بد أن نستذكر شهداءنا والأبرشيات التي أزيلت. لذلك قرر آباء السينودس تعيين يوم للاحتفال بهذه الذكرى كتقليد سنوي هو الجمعة الاولى بعد عيد القيامة من كل عام يسمّى "جمعة الشهداء والمعترفين بالإيمان"، بدل "جمعة المعترفين". هذا الاحتفال يقع هذه السنة في العاشر من شهر نيسان تقام فيه قداديس ونشاطات ثقافية وشعبية في كافة ابرشياتنا ورعايانا. وسيصدر مجلد يخلد تاريخ هذه المجازر وأبرز ضحاياها من أمثال المطارنة أدي شير وتوما أودو ويعقوب أوراهم وغيرهم.

6- تشكيل المحكمة البطريركية الاستئنافية للنظر في الدعاوى المتعلقة بقضايا تخص الاكليروس الكلداني. وقد انتخب سيادة المطران ميشال قصارجي لتنظيمها والاشراف عليها.

في الختام رفع الجميع إلى الرب القدير صلواتهم من أجل أن يحل السلام العادل في العراق والمنطقة، فيحيا الجميع بالعزّ والكرامة.

المطران يوسف توما
الأمين العام للسينودس البطريركي الكلداني


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé