بيانات صحفية / مواقف

لقاء مسيحيّي المشرق" أقام عشاءه الخيري - الرّاعي نتطلّع إلى أن نكون يداً باليد   23/09/2011

برعاية وحضور البطريرك الرّاعي، والبطاركة ورؤساء كنائس الشّرق، أقام "لقاء مسيحيّي المشرق" عشاءه الخيريّ الأوّل في فندق الـ "Le Royal" ضبيه، وقد شارك في العشاء:

البطريرك مار بشارة بطرس الرّاعي، البطريرك نرسيس بدروس التّاسع عشر، المطران نورهاير أشيكيان ممثّلاً البطريرك آرام الأوّل كيشيشيان، المطران لوقا خوري ممثّلاً البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم، المطران كيرلّلس بسطرس ممثّلاً البطريرك غريرغوريوس الثالث لحّام، القسّ سليم صهيوني رئيس المجمع الإنجيليّ الأعلى في لبنان، المطران بولس سفر ممثّلاً البطريرك مار إغناطيوس زكّا الأوّل عيواص، المطران ميشال قصارجي أُسقف بيروت للكلدان، المونسينيور باولو بورجيا ممثّلاً السّفير البابوي غابرييل كاتشيا، وعُضويّ اللّجنة الوطنيّة للحوار المسيحيّ الإسلاميّ محمّد السمّاك وعبّاس الحلبيّ، أمين عامّ المدارس الكاثوليكيّة الأبّ مروان تابت، رئيسة مجلس الرؤساء العامّين والعامّات الأمّ دانيللاّ حرّوق، أمين عامّ مجلس كنائس الشّرق الأوسط السيّد جرجس صالح، مديرة الوكالة الوطنيّة للإعلام لور سليمان صعب.

العشاء الذي قدّمته الإعلاميّة إيلديكو إيليا، إفتتحه الأستاذ أنطوان قلايجيان، أمين مال اللّقاء قائلاً: "... نريده عائلة عطاءٍ يجمع مسيحيّي هذا الشّرق، نتواصل فيه معاً دون تردّد بعيداً عن أيّ إعتباراتٍ تُباعد بينهم، فأهلاً وسهلاً بكم بإسم "لقاء مسيحيّي المشرق"، ونُطلق في هذه العشيّة وثائقي "... لأنّنا أبناء القيامة"، وهو هديّتنا لكلٍّ منكم، آملين أيضاً أن يستمرّ تواصلنا المباشر". وأطلق الموقع الإلكترونيّ الخاصّ باللّقاء www.ecassembly.org

أمّا المطران سمير مظلوم، الأمين العامّ للقاء فقال:

"كلّما إجتمع إثنان أو ثلاثة بإسمي أكون فيما بينهم"، بهذه العبارات المُباركة يؤكّد السيّد المسيح، ودونما هوادة، على أنّ الرّوح القُدُس يجمعنا في فعل محبّة وشراكة في مسؤوليّة صناعة التاريخ، يُشبة إيماننا وكنيستنا شهادةً للربّ القائم من بين الأموات.

ولتكريس فعل الشّهادة، لا بدّ لنا من أن نُضافر جهودنا، ونُراكم إمكاناتنا كُلٌ من موقعه، بالتّعاون مع الإخوة المسلمين، وتحديداً في هذه المرحلة المفصليّة التي يمرّ بها لبنان والعالم العربيّ. فمسيحيّو المشرق، ونحن أبناء المسيحيّة المشرقيّة، يحتاجُنا العالم نموذجاً في عيش قيم المحبّة والتّسامح لصون وحدتنا في التّنوّع، همّنا كلّ إنسان، وكلّ الإنسان المخلوق على صورة الله كمثاله.

من هنا، وعلى وقع الجمعيّة الخاصّة بمسيحيّي الشّرق الأوسط، كان "لقاء مسيحيّي المشرق"، أردناه مساحة تواصلٍ بيننا إكليروساً وعلمانيّين، نبحث فيه معاً سُبُل التّعاون في سبيل شهادةٍ أكثر فاعليّة لمسيحيّينا من مُنطلق رفض منطق الهجرة والتّهجير، والتّشتّت والتّشتيت، كما مواجهة كلّ طرح تفتيتيّ لدولنا، والمبادرة إلى صوغ ميثاق تعاون على كلّ المستويات، بما يؤمّن للمسيحيّين في هذا الشّرق كرامتهم وحقوقهم".

وأضاف مظلوم: "من هنا أجِدُني مدعوّاً بدايةً إلى أن أشكر لغبطة البطاركة الكليّي الطوبى على دعمهم للقاء مسيحيّي المشرق، ببركتهم الرّسوليّة، كما أن أشكر كُلاً منكم فرداً على وقوفكم إلى جانب اللّقاء، كلٌّ حسب إمكاناته، من أجل إطلاق أعماله، وفي صُلبها نشاطان تأسيسيّان. الأوّل يتمثّل بعزم "لقاء مسيحيّي المشرق"، في الأسابيع المُقبلة على إطلاق "مرصد" متخصّص بوضع المسيحيّين في هذا الشّرق، إلى التّحدّيات التي يواجهونها، ناهيك بإعداد دراساتٍ متخصّصة في كيفيّة مواجهة هذه التّحديات على كلّ الأصعدة، السّياسيّة، والسّوسيو- إقتصادية، والدّينيّة، والثّقافيّة، إلى إستنهاض الرّوح المسكونيّة، والشّراكة المسيحيّة- الإسلاميّة لتكريس روحيّة الإعتدال والحوار. والثاني إطلاق الأعمال التّحضيريّة للمؤتمر الأوّل   لـ "لقاء مسيحيّي المشرق" في نيسان أو أيّار المُقبلين، بحسب ما يُتاح لنا، على أن يكون فيه مروحة مشاركة واسعة من إخوة لنا في سوريا، ومصر، والعراق، والأردنّ، وفلسطين المحتلّة، ودول الخليج العربيّ، ومنهم من تكبّدوا في هذه العشيّة المباركة عناء السّفر ليُشاركونا مائدة المحبّة".

وختم مظلوم: "يعتزم "لقاء مسيحيّي المشرق" في هذا الإطار القيام بجولاتٍ على المرجعيّات  الرّوحيّة والزمنيّة في هذه الدّول إعداداً لهذا المؤتمر، كما مدّ جسور التّواصل، بما يُرسّخ مبادرات المصالحة والإستقرار في بُلداننا الحبيبة".

وقد شارك في العشاء عدد كبير من الشخصيّات الإجتماعيّة والإعلاميّة المعنيّة بمتابعة قضايا المسيحيّين في المنطقة.

لقاء مسيحيّي المشرق

المكتب الإعلاميّ

 

روابط:


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé