بيانات صحفية / مواقف

الراعي: لا ربيع عربياً بلا ربيع مسيحي وعلينا الصلاة للسلام في سوريا والعراق   14/08/2012

في مناسية عيد انتقال السيدة العذراء الذي يصادف الأربعاء المقبل سار البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الى دير سيدة قنوبين

 يرافقه السفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا والنائب البطريركي العام المطران بولس صياح، وراعي ابرشية قبرص المارونية المطران يوسف سويف وكهنة ، وعضو "رابطة قنوبين للرسالة والتراث" نوفل الشدراوي.
 وتفقد الراعي ارجاء الدير المرممة شارحا للسفير كاتشا تاريخ سكن البطاركة الموارنة في دير سيدة قنوبين. وترأس قداسا احتفاليا خدمته جوقة الراهبات الأنطونيات. والقى عن "انتقال السيدة العذراء بالنفس والجسد الى السماء وتجذر المسيحيين في ارضهم وايمانهم بشفاعة العذراء مريم" وقال: "علينا مواصلة حمل رسالة السلام والصلاة من اجل السلام في العالم العربي وبخاصة في سوريا والعراق حيث يقع يوميا مئات القتلى نتيجة الشر المتمادي والضمائر المائتة والقلوب السوداء. البعض يتحدث عن الربيع العربي اما نحن  فنتحدث عن الربيع المسيحي والتزام القيم المسيحية والصبر على المحنة وما من ربيع عربي من دون الربيع المسيحي في لبنان الذي يشكل رسالة شرف لنا".
 وخلص: "نحن نلتمس شفاعة ام الكنيسة، ام النعمة وام الانسان كي تساعدنا في تحقيق  ربيع مسيحي مقدمة لربيع عربي، والبابا يصلي اسبوعيا لوقف العنف والدم في العالم وبخاصة في سوريا والعراق، ونحن نصلي مع قداسته ونطلب شفاعة العذراء مريم التي انتقلت بالنفس والجسد لكنها لم تترك هذه الارض، ونرفع اعيننا اليها ونقول يا سلطانة السلام انيري عقول كل المسؤولين ليدركوا ان الحياة البشرية لها قيمتها وساعدينا على تحقيق امنياتنا بالسلام الحقيقي".
 وبعد القداس اقامت الراهبات غداء تكريميا للبطريرك الراعي والوفد المرافق.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé