بيانات صحفية / مواقف

فرنسا: الكنيسة الكلدانية، كنيسة شرقيّة كاثوليكيّة جديدة   10/12/2012

يُعلنُ بيانَ جمعيّة عمل الشرق أنّه سيتمّ تشييد كنيسة كلدانية شرقيّة كاثوليكيّة جديدة في آرنوفيل وذلك في النصف الثاني لعام 2014.

وقد ضعُ رئيس أساقفة باريس ومطران الكاثوليكيّين الشرقيّين المقيمين في فرنسا الكاردينال أندريه فانتروا الحجرَ الأوّل للكنيسة المكرّسة للقدّيس يوحنّا الرسول يومَ السبت الماضي. شارك في الحدث 12000 كلدانيًّا مقيمين في فال دواز.

أمّا الكنيسة الكلدانية فقد أسّسها القدّيس الرسول توما في بابل. إنّها طقس من طقوس الكنيسة الكاثوليكيّة في الشرق. أزهرت هذه الكنيسة في بلاد ما بين النهرين في القرن الرابع وهي الآن موجودة في العراق وإيران وتركيا كما في الشرق الأوسط والولايات المتّحدة وأوروبا وكندا وأستراليا.

ويبلغ عدد الكلدانيّين في فرنسا حوالي الـ18000 يتمركز أغلبهم في إيل دو فرانس وليون ومارساي. وقد أتى الكثير من المهاجرين من تركيا في العام 1890 بعدَ الثورة "التركيّة الكلدانية" ضدّ مسيحيّي شرق البلاد. ومنذ الثمانينيّات، يصلُ الكلدان من العراق حيث كانوا يُشكّلون الطائفة المسيحيّة الأهمّ في البلاد.

أمّا في الإيل دو فرانس فليس هناك سوى رعيّتين كلدانيّتين: السيّدة الكلدانيّة التي شُيّدت عام 1992 وكنيسة القدّيس الرسول توما التي شُيّدت عام 2004 وهذا ما لا يُلبّي حاجةَ طائفة تضاعفت خلال عشر سنوات.

وقد قال كاهن رعيّة كنيسة القدّيس الرسول توما صبري عنار إنّ الكنيسة هي مركز حياة للكثير من المسيحيّين الشرقيّين فهم يذهبون إليها لنشاطات عدّة فهي تُحافظ على ثقافتهم وتاريخهم.

وستقوم الكنيسة الجديدة في تلبية احتياجات المؤمنين في آرنوفيل وفيليرز لابيل وجونيس والبلدات المجاورة أي حوالي 520 أسرة.

كما إنّ رئيس بلديّة آرنوفيل ورئيس بلديّة سارسيل قد دعما مشروع تشييد هذه الكنيسة إذ أنّها ستلعب دور الوسيط في المجتمع كما تفعل في الشرق الأوسط بين أطراف المجتمع. 


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé