بيانات صحفية / مواقف

لحّام لعدم طيّ مجزرة الأقباط وإعطاء الأسد فرصة لإكمال إصلاحاته - النهار   14/10/2011

شدّد بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحّام على "عدم طي ما حصل أخيراً في مصر من مجزرة في حق الأقباط الذين هم اساس المجتمع المصري، كما طويَ غيره من أحداث، فالمجرم يجب أن ينال عقابه، والعنف لا يولّد إلاّ العنف، والدم لا يولّد إلاّ الدم، ويجب ألاّ يفلت أحد من العقاب بعد اليوم". في نبأ للديوان البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك أن لحّام لبّى غداة وصوله الى كراكاس، مع الوفد الكنسي المرافق دعوة السفير المصري علي مراد الى الغداء في حضور أساقفة وديبلوماسيين، والقى كلمة ركّز فيها على "دورنا ككنيسة العرب، لا بل كنيسة الإسلام، لسنا كنيسة الإسلام لتبشير المسلمين، بل أنا المسيحي العربي لا يمكن أن أعيش مسيحيّتي دون اخي المسلم. نحن كنيسة العرب وكنيسة الإسلام، ضمان للسلام بين الشرق والغرب".
وأقام السفير السوري غسان عباس استقبالاً على شرفه حضره 12 سفيرا من الدول العربيّة ودول أميركا الجنوبيّة، وعدد من النواب الفنزويليين من اصل سوري وعدد كبير من رجال الدين ورجال الأعمال وأبناء الجالية. وفي مقابلة أجرتها معه القناة الثامنة الحكوميّة الأوسع انتشارا واستغرقت 30 دقيقة، سئل لحّام عن الأوضاع في سوريا، فأجاب: "الوضع صعب في كل الدول العربيّة، إذ إن غالبيتها تشهد ثورات تدعو إلى تغيير الأنظمة. الواقع أن هناك بعض المطالب المحقّة، لكنّ هناك أيادي كثيرة ومصالح كبيرة خارجيّة وداخليّة تتستّر بها لتفتيت عالمنا العربي عموماً وسوريا خصوصاً. الوضع في سوريا دقيق، لأنّه إذا تفتّتت سوريا لا سمح الله فستتفتّت الدول العربيّة كلّها. وهذا أمر لا يتمنّاه ولا يريده أي مخلص. لذلك فالمجتمع الدولي مدعو الى اعطاء الرئيس الأسد الفرصة لإكمال إصلاحاته التي بدأ بها قبل عشر سنوات".


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé