بيانات صحفية / مواقف

"1860 تاريخ وذاكرة نزاع" في بحوث أكاديمية استمرت ثلاثة أيام - النهار   17/10/2011

كيف يصبح التاريخ عبرة، لئلا تتكرر مأساة اللبنانيين في حروبهم العبثية؟ سؤال شكل محور بحث في مؤتمر أكاديمي بعنوان "1860: تاريخ وذاكرة نزاع"، وذلك في مرور 150 سنة على المذابح التي شهدها جبل لبنان ودمشق.
نظم المؤتمر الذي استمر لثلاثة أيام، جامعتا القديس يوسف والبلمند بالاشتراك مع جامعة السوربون والمعهد الفرنسي لدراسات الشرق الأدنى في حرمي اليسوعية والمعهد الفرنسي.
تعاقب على الكلام في الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور سامي مكارم، سليم درانجيل من جامعة اسطنبول، نايل ابو شقرا، رياض غنام ومحمود الحداد متناولين الحدث في ذاته، تلاهم في الجلسة الثانية عبد الله سعيد والكسندر أبي يونس ونادين المعوشي معالجين الاسباب والعوامل التي أدت الى وقوع الحوادث المأسوية.
وتحدث الأب كرم رزق ونائلة قائدبيه وسعاد سليم عمن شارك في تلك الحوادث وكيف عوقب الفاعلون على أفعالهم.
ولم تغفل المحاضرات التي تتالت في الجلستين الرابعة والخامسة من إبراز الروح الأخوية التي تجلّت لدى بعض المسلمين في حماية المسيحيين، من عبد القادر الجزائري، الى آل العظم، الى قائد قلعة دمشق وآخرين. كما أضاءت على وعي سكان قرى كقرية صاليما التي تعاهد أهلها على مقاتلة كل من يهاجم قريتهم، فالمسيحي يدافع عن الدرزي والدروز يقفون سداً منيعاً ضد أي درزي يحاول أن يمس مسيحياً في القرية. هذه الوقائع عالجها كل من عبد الله حنا، جولييت الراسي والأب جورج مسوح، عبد الله الملاح والبروفسور جيرار خوري.
وتناول في الجلسة السادسة كل من خليل أبو رجيلي وميساء جلول ومروان أبي فاضل، الذاكرة والتأريخ لهذه الحوادث، تلاهم في الجلسة السابعة ديمة دوكليرك ورئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين سليمان تقي الدين.
وجمعت جلسة الختام غالب أبو مصلح واحمد بيضون وبرنار هيبرجي.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé