بيانات صحفية / مواقف

الملك يلتقي البطريرك الطوال ضمن وفد من الشخصيات المقدسية   29/07/2013

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه شخصيات مقدسية الأحد، مواصلة الأردن بذل الجهود الكفيلة بحماية ورعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس، ودعم صمود المقدسيين مسلمين ومسيحيين والحفاظ على حقوقهم في المدينة المقدسة.

وشدد جلالته خلال اللقاء، الذي تخلله مأدبة إفطار أقامها تكريماً لهم، على أن الأردن لن يتوانى في بذل الجهود السياسية والدبلوماسية والقانونية في هذا المجال، انطلاقا من الدور التاريخي الذي يضطلع به في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، وفي ضوء الاتفاقية التاريخية للوصاية على الأماكن المقدسة في القدس، التي وقعها جلالته والرئيس الفلسطيني في آذار الماضي.

ولفت جلالته خلال اللقاء إلى أن استمرار إسرائيل في عمليات الاستيطان يقوض فرص تحقيق السلام الذي يجب أن يستند إلى حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967.

وحذر جلالته من الإجراءات التي تستهدف التهجير القصري للمقدسيين من مسلمين ومسيحيين وخطورة ذلك الأمر على جهود تحقيق السلام، مؤكدا أنه لا يمكن القبول تحت أي ذريعة بأي محاولات لتهويد القدس وأماكنها المقدسة، خصوصا في المسجد الأقصى المبارك.

وعبّرت شخصيات مقدسية إسلامية ومسيحية خلال اللقاء عن تقديرها لجلالة الملك عبدالله الثاني لما يقدمه الأردن من دعم ومساندة لقضية الشعب الفلسطيني ومساعي جلالته الدؤوبة لحلها، بما يحفظ للفلسطينيين حقوقهم المشروعة.

وعبر البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، عن تقديره لجلالة الملك وحرصه على اهتمامه البالغ بالمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، لافتا إلى ضرورة تضافر الجهود من أجل الحفاظ على هوية القدس ومقدساتها والتي هي مسؤولية الجميع.

وقال "جئنا من القدس مسلمين ومسيحيين لنلتقي في بيت الهاشميين، ونقدم التهنئة لجلالة الملك الذي يقف معنا دوما كما وقف أباؤه وأجداده للحفاظ على القدس ودعمها".

وأشار البطريرك الطوال إلى أنه ورغم التحديات التي تواجه القدس إلا ان أهلها يثبتون كل يوم إصرارهم على التمسك بها والتشبث بها والحفاظ على هويتها من التهويد.

وقال "نفتخر يوم الجمعة أن نجد مئات الألاف من المسلمين الذين يأتون من مختلف مناطق فلسطين إلى القدس ويدخلون من أبوابها، وهو مشهد يؤكد أننا صامدون ومرابطون على هذه الأرض المباركة".

وضم الوفد المقدسي أعضاء مجلس أوقاف القدس الإسلامية، وموظفي وأئمة أوقاف القدس، وشخصيات مقدسية سياسية ودينية وأكاديمية، وممثلي الهيئات الأردنية العاملة من أجل القدس، ورجال دين مسيحيين.


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé