بيانات صحفية / مواقف

القاصد الرسولي في دمشق: حالة الأب دالّوليو شاذة والأمل مستمر   08/08/2013

وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال القاصد الرسولي في دمشق المونسنيور ماريو تزيناري إن "ما يزال بإمكاننا أن نأمل" بشأن مصير الأب باولو دالّوليو، الذي انقطعت أخباره في الثامن والعشرين من تموز/يوليو الماضي أثناء تواجده في الرقة (شمال سورية)، حيث كان قد ذهب للتباحث مع الجهاديين

وكانت وزيرة الخارجية الايطالية إيمّا بونينو قالت في تصريحات متلفزة صباح الثلاثاء "يبدو أن الأب باولو دالّوليو اليسوعي قد اختطف من قبل جماعة إسلامية تُعدُّ تنظيما محليا تابعا للقاعدة" وفق تعبيرها

وبهذا الصدد وفي تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء، أضاف المونسنيور تزيناري "لقد لجأت إلى استخدام جميع الوسائل المتاحة لدي للحصول أخبار عن الأب دالّوليو"، لكن "ليس هناك أي شيء ملموس حتى هذه اللحظة"، وكذلك "مقر الرهبنة في كردستان العراق الذي انطلق منه إلى سوريا، أوضح لي أنه لم يفسر أسباب مهمته"، غير أن "ما يحيِّرني هو أن الأب دالّوليو خُطف في منطقة يعرفها جيدا، حيث تنشط جماعات تكنّ له الاحترام"، متسائلا "لو كان قد اختطف بالفعل من قبل مجموعة ما، أليس هناك جهة أخرى في المعارضة بإمكانها الرد على الأمر؟" وفق ذكره

ووصف المسؤول الفاتيكاني بـ"غير الطبيعي" اختفاء الأب دالّوليو، كما ذكّر بشهر رمضان الذي يمر حاليا، وقال "إنطلاقا من معرفتي به، فقد يريد الاحتفال بعيد الفطر أولا ليعطي أخبارا عن نفسه بعد ذلك"، مشددا على أن "الأيام الثمانية التي مرت ليست وقتا طويلا، ولا يزال بإمكاننا الأمل"، وإختتم بالقول "لكن إن كان الاختطاف حقيقيا، فسيكون الدليل على أن هذا الصراع جعلنا عاجزين عن فهم أي شيء، وأنه يزداد تعقيدا باستمرار" على حد تعبيره


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé