بيانات صحفية / مواقف

الصلاة والشموع سلاح تضامن مع مسيحيي مصر "دم الأقباط حبر لإعادة كتابة دستور مصر الجديد" - باسكال عازار - النهار   19/10/2011

بصمت وديع توافد جمع من المصلين الى ساحة الجديدة امس مسلحين بصلبان بيض، وشموع مضاءة، وقلوب خاشعة للتضامن بالصلاة مع اقباط مصر. لا يشبه التجمع غيره من التجمعات، فاللافتات غابت عن الساحة والخطابات الطنانة والجموع الغفيرة التي يتباهى بها اهل السياسة لم تكن عدّة اساسية للقاء، فالصلاة وحدها كانت السلاح والهدف لان ابناء الكنيسة الحاضرين في الساحة حفظوا تعاليم امهم مريم التي تردد دوماً في ظهوراتها في ميدوغورييه ان "الصلاة تفعل المعجزات".
المسبحة الوردية والترانيم الروحية شكلت البرنامج الاساسي للمصلين في التجمع الذي دعت اليه مركزية مسيحيي المشرق، وقد ترافقت صلواتهم مع النيات الخاصة بمصر وبالشهداء وذويهم والطائفة القبطية ومسيحيي الشرق.
ما ان انتهت الصلاة التي جمعت جمعيات دينية وأفراداً وراهبات ورجال دين، حتى بارك راعي الاقباط الكاثوليك في لبنان الاب انطونيوس ابرهيم الحاضرين، متمنياً عليهم المشاركة في قداس بعد غد الجمعة في كنيسة مار انطونيوس في الجديدة لراحة أنفس الشهداء. واكد لـ"النهار" انه رغم كل شيء فإن "أقباط مصر يشعرون بالامان لان من يحمينا هو الهنا القادر على كل شيء، والصلاة اقوى من اي سلاح، فإذا كانت الرصاصة تقتل الانسان فإن الصلاة تخترق ضميره فتفعل فيه وتغيره.
وقد رأينا كيف ان الكنيسة اصدرت بياناً اوصت فيه الناس بالصوم والصلاة لمدة ثلاثة ايام، وبالفعل تجاوب عدد كبير من المؤمنين في كل الكنائس المصرية فصاموا وصلوا وظهرت بركة اعمالهم في ان مجلس الوزراء والمجلس العسكري وبيت العائلة الذي يجمع علماء مسيحيين ومسلمين عقدوا اجتماعات لمناقشة الامور، وانتقلنا الى وضع ايجابي نتمنى الا يكون حبراً على ورق ويدخل حيّز التطبيق". واوضح ان الوضع الايجابي يتحدد في ان "قانون دار العبادة الموحد سوف يلحظ تنظيم بناء الكنائس، وقد اتخذ قرار بفتح الكنائس المقفلة وبإعطاء تصاريح لبنائها واستكمال بناء ما لم ينته منها. في حين اننا كنا في حال اردنا القيام بأعمال الصيانة نطلب الحصول على رخصتين، الاولى للهدم والثانية للبناء، الحصول على الاولى كان يتم بخمس دقائق في حين ان الثانية كانت تتأخر سنوات".
واكد ان "خطورة الوضع الامني لا تنسحب على الاقباط وحدهم بل على كل المصريين، فإي هزة امنية تهز الجميع. لطالما تكبّد الافراد ثمناً باهظاً خدمة لقضاياهم، ودم شهدائنا الاقباط هو الحبر الذي سنعيد عبره كتابة الدستور الجديد". ودعا "كل اللبنانيين الى الصلاة والصوم".
الصلاة
حدّد منسق الشؤون الادارية في مركزية مسيحيي المشرق المحامي سيمون خوري هدف التجمع، "فما أردناه هو إضاءة الشموع تضامناً مع إخوتنا المضطهدين في مصر. نريد ان نقف الى جانبهم بالصلاة وعبر تجمّع سلمي، فرغم كل ما حصل معهم لم يتحرّك احد، ولذلك اقلّ ما يمكن ان نقوم به هو ان نصلي ونضيء الشموع "وما في متل الصلاة" نقولها عن ثقة لاننا اختبرناها".
وكشف عن انعقاد مؤتمر مسيحي مشرقي في 4 تشرين الثاني المقبل و5 و6 منه في عجلتون، بمشاركة وفود من سوريا ومصر والاردن والعراق وفلسطين".
بدوره وصف الامين العام للرابطة القبطية ادوار بيباني حوادث ماسبيرو بالـ"هولوكوست"، محملاً المسؤولية لـ"النظام الحاكم حالياً، مع الاشارة الى ان هناك عوامل متراكمة ساهمت في ما حصل، وتعود الى ايام الفتح العربي منذ 1400 سنة، وهي مرتبطة بتعاطف السلطة مع الحركات الاصولية والسلفية، وهذا ما اوصلنا الى ما نحن عليه".
اما عن التحركات التي ستقوم بها الطائفة القبطية في لبنان فقال: "المسيحية هي فعل ايمان وحب وليست دين عنف، لذلك سنلجأ الى العمل السياسي والديبلوماسي الى جانب الصلاة والصوم لانهما يشكلان سلاحاً برزت فاعليته في عجائب كثيرة".


عودة

Fotbalove Dresy futbalove dresy na predaj maglie calcio online billige fotballdrakter billige fodboldtrøjer maillot de foot personnalisé